من حق كل طفل أن يسعد بصحته. وفي حين أننا لا يمكن أن نضمن لجميع الأطفال أن يعيشوا حياة بلا سرطان، فما يسر القلب هو أن 75% من الأطفال الذين تم تشخيص إصابتهم بالسرطان متوقع لهم أن ينجوا منه على المدى البعيد. الأمر الذي يقوي من التزامنا برعاية الأطفال المصابين بالسرطان وإعادتهم إلى حياة تتمركز حول الأصدقاء والعائلة والمستقبل.

يبدأ منهجنا المتبع لعلاج أورام الأطفال بفهم وتقدير عميق لحقيقة أن الأطفال ليسوا بالغين صغار. فسماتهم البيولوجية واستجاباتهم تجاه العلاج مختلفة تمامًا مثل احتياجاتهم العاطفية وقدرتهم على التكيف.

نهتم في المقام الأول بتخفيف أي ألم يشعر به مرضانا الصغار وينتج عن الإقامة في المستشفى أو أساليب العلاج قدر الإمكان. وفي ظل بيئة داعمة تسمح لهم بالشعور بالأمان والرعاية، نحدد الخيارات العلاجية التي تتسم بأعلى درجات الفعالية العلاجية وأقل درجات الانزعاج والآثار الجانبية، ونختار العلاج بعناية بحيث نقلل من فرص التعرض لحساسية.

تتخصص عيادة أورام الأطفال لدينا أفضل رعاية سريرية متخصصة للأطفال المصابين بالسرطان وأمراض الدم. هنا، يتلقى المرضى الصغار رعاية مخصصة حسب احتياجاتهم وتتضمن تقييمًا تشخيصيًا، وعلاجًا كيميائيًا، والتدخلات العلاجية الأخرى، وكذلك زراعة الخلايا الجذعية المكونة للدم.

This post is also available in: الإنجليزية