يعد ALL، المعروف أيضًا بابيضاض الدم اللمفاوي الحاد، نوعًا من سرطان الدم الذي يبدأ من خلايا الدم البيضاء اللمفاوية المُنتجة في النخاع العظمي. حيث يحدث إفراط في إنتاج خلايا الدم البيضاء غير الطبيعية، والتي تحتشد في النخاع العظمي وتمنع إنتاج خلايا الدم الطبيعية. يمكن لابيضاض الدم اللمفاوي الحاد (ALL) أن يُصيب الأطفال والبالغين. يعرف هذا في البالغين بابيضاض الدم اللمفاوي الحاد (ALL) في البالغين.

ما أسبابه؟

لا توجد أسباب مثبتة للإصابة بابيضاض الدم اللمفاوي الحاد (ALL) في البالغين، ولكن تم تحديد بعض عوامل الخطر:

  • العمر – تحدث الإصابة بابيضاض الدم اللمفاوي الحاد (ALL) في البالغين بشكل أكثر تواترًا في أفراد تبلغ أعمارهم 20 عامًا تقريبًا، يليها انخفاض معدل الإصابة في منتصف العمر قبل حدوث الزيادة مرة أخرى عند عمر 70 تقريبًا.
  • الجنس – يعد ابيضاض الدم اللمفاوي الحاد (ALL) في البالغين أكثر شيوعًا في الرجال عن النساء.
  • الاضطرابات الخِلقية – قد يكون الأشخاص المصابون باضطرابات خِلقية محددة، مثل متلازمة داون وأنيميا فانكوني، أكثر عرضة للإصابة بابيضاض الدم اللمفاوي الحاد (ALL) في البالغين.
  • حالات العدوى الفيروسية – قد تؤدي عدوى بفيروس اللمفاوية وابْيِضَاض الدمِ للخلايا التائية البَشَرِيّة (HTLV-1) إلى الإصابة بنوع نادر من ابيضاض الدم اللمفاوي الحاد تائي الخلايا (T-cell ALL). لقد ارتبطت العدوى بفَيروسِ إيبِشتاين- بار (EBV) بأحد أنواع ابيضاض الدم اللمفاوي الحاد (ALL) أيضًا، على الرغم من كثرة وجودها في أفريقيا.
  • علاج السرطان – قد تزيد بعض أدوية العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي من احتمالية الإصابة بابيضاض الدم اللمفاوي الحاد (ALL).
  • التعرض إلى المواد الكيميائية – قد يزيد التعرض لفترة طويلة إلى المواد الكيميائية الصناعية، مثل البنزين، وبعض منتجات التنظيف، والمنظفات، ومزيلات الطلاء، وكذلك دخان التبغ من احتمالية الإصابة بابيضاض الدم اللمفاوي الحاد (ALL) في البالغين.
  • التعرض إلى الإشعاع – يزيد التعرض إلى الإشعاع بجرعات عالية (على سبيل المثال، من انفجار قنبلة ذرية أو حادث المفاعل النووي) من خطر الإصابة بابيضاض الدم اللمفاوي الحاد (ALL) في البالغين.

الأعراض

قد يسبب ابيضاض الدم اللمفاوي الحاد (ALL) في البالغين مجموعة متنوعة من الأعراض، والتي تكون أساسًا نتيجة عدم وجود خلايا دم طبيعية كافية في الجسم. إن الأعراض الشائعة لابيضاض الدم اللمفاوي الحاد (ALL) في البالغين هي:

  • الإرهاق
  • الحمى
  • عُسر التنفس
  • لشعور بالوهن
  • فقدان الشهية
  • فقدان الوزن
  • تعرقات ليلية أو التعرق المفرط
  • نزيف اللثة أو نزيف أنفي
  • سهولة الإصابة بالكدمات
  • بقع حمراء أو أرجوانية على الجلد
  • ألم بالعظام أو المفاصل
  • الشعور بامتلاء المعدة أو انتفاخها
  • كتل غير مؤلمة في الرقبة أو تحت الإبط أو في المعدة أو الفخذ
  • حالات العدوى المتكررة

التشخيص

سيساعد الفحص البدني واختبار الدم وخزعة النخاع العظمي على تأكيد التشخيص بابيضاض الدم اللمفاوي الحاد (ALL) في البالغين.في الفحص البدني، سيفحص الطبيب علامات الصحة العامة، ويتحرى وجود تورم في الكبد والطحال والعقد اللمفاوية ونزيف أو كدمات غير عادية وعلامات وجود عدوى.ينطوي اختبار الدم، المُسمى بتعداد الدم الكلي، على جمع عينة من الدم يتم إرسالها إلى المختبر للفحص. سيتم فحص عينة الدم لتحرّي عدد خلايا الدم الحمراء وخلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية. قد تشير النسبة العالية من خلايا الدم البيضاء إلى الإصابة بابيضاض الدم اللمفاوي الحاد (ALL) في البالغين.ينطوي إجراء خزعة النخاع العظمي على أخذ عينة من النخاع العظمي، وعادة ما تكون من عظم الورك. يتم ذلك تحت تأثير التخدير الموضعي ويستغرق من 15إلى 20 دقيقة. وسيتم إرسال العينة أيضًا للفحص من قبل المختبر، للكشف عن الخلايا السرطانية.قد يجرى المزيد من الاختبارات لتحديد حجم ابيضاض الدم اللمفاوي الحاد (ALL) في البالغين وللمساعدة على تحديد أفضل خيارات العلاج. ومن بين هذه الاختبارات البزل القطني (أو البزل الشوكي) والاختبارات الجينية واختبارات التصوير (الأشعة السينية وفحوصات التصوير).

 

تحديد المراحل

يفيد تحديد مرحلة المرض أو تصنيفها في اتخاذ القرار بشأن خيارات العلاج في أغلب أنواع السرطان. ومع ذلك يبدأ ابيضاض الدم اللمفاوي الحاد (ALL) في البالغين في النخاع العظمي ولا يطبق التدريج التقليدي للأورام السرطانية، يتم تصنيف ابيضاض الدم اللمفاوي الحاد (ALL) في البالغين في أنواع فرعية قليلة وقسمت المخاطر بناءً على السمات الوراثية والاستجابة للعلاج الأولي.إن التصنيف البريطاني الأمريكي الفرنسي (French-American-British (FAB) classification) يصنف ابيضاض الدم اللمفاوي الحاد (ALL) في البالغين إلى ثلاثة أنواع فرعية L1 وL2 وL3 بناءً على مظهر الخلايا السرطانية عند فحصها تحت المجهر.

يقسم التصنيف الجديد لمنظمة الصحة العالمية (World Health Organization (WHO)) ابيضاض الدم اللمفاوي الحاد في البالغين (ALL) إلى عدة مجموعات:
طليعة الخلايا البائية لابيضاض الدم اللمفاوي الحاد (ALL) غير محدد على نحو آخر– النوع الأكثر شيوعًا في البالغين
طليعة الخلايا البائية لابيضاض الدم اللمفاوي الحاد (ALL) مع تشوهات جينية متكررة
طليعة الخلايا التائية لابيضاض الدم اللمفاوي الحاد (ALL) – أكثر شيوعًا في الشباب ويصيب الرجال أكثر من النساء
 

العلاج

هناك مرحلتان في علاج ابيضاض الدم اللمفاوي الحاد (ALL) في البالغين: علاج تحريضي على الهدأة وعلاج ما بعد مرحلة الهدأة. إن الهدف، في العلاج التحريضي على الهدأة، هو تدمير جميع الخلايا السرطانية في الدم والنخاع العظمي. في علاج ما بعد مرحلة الهدأة، يتم إعطاء علاج إضافي لضمان تدمير أي خلايا سرطانية متبقية بل وغير نشطة، لمنع الانتكاس.خلال كلٍّ من مرحلتي العلاج، عادة ما يتم تقديم علاج إضافي، يسمى العلاج الوقائي لحماية الجهاز العصبي المركزي (CNS). يتكون هذا من علاج كيميائي نظامي بجرعة عالية وعلاج كيميائي داخل القراب (يوضع مباشرة في السائل النخاعي) والعلاج الإشعاعي على الدماغ. يتم تقديم علاج حماية الجهاز العصبي المركزي (CNS) لتدمير الخلايا السرطانية التي قد «تجد ملاذًا لها» في الجهاز العصبي المركزي (CNS) (الدماغ والحبل الشوكي)، حيث لا تصل الجرعات القياسية من العلاج الكيميائي إليها.إن العلاجات القياسية المستخدمة في المرحلتين هي العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي مع زراعة الخلايا الجذعية والعلاج الموجه.

العلاج الكيميائي

يستخدم العلاج الكيميائي أدوية لتدمير الخلايا السرطانية أو إيقاف انقسامها. يشير العلاج الكيميائي النظامي إلى العلاج الكيميائي الذي يتم تناوله عن طريق الفم أو الحقن، حيث تصل الأدوية إلى الخلايا السرطانية في جميع أنحاء الجسم عن طريق مجرى الدم. يشير العلاج الكيميائي المحلي إلى العلاج الكيميائي الذي يتم وضعه مباشرة داخل تجويف العضو أو الجسم أو في السائل النخاعي، حتى تتمكن الأدوية من تدمير الخلايا السرطانية بشكل رئيسي في موقع معين.

العلاج الإشعاعي

في العلاج الإشعاعي، تُستخدم الأشعة السينية عالية الطاقة لتدمير خلايا السرطان الموجودة في الجسم. غالبًا ما يُستخدم العلاج الإشعاعي مع العلاج الكيميائي في أثناء عملية زراعة الخلايا الجذعية كنظام تكيف لإجراء عملية الزراعة.

العلاج الكيميائي مع زراعة الخلايا الجذعية

يدمر العلاج الكيميائي الخلايا السليمة المكونة للدم إلى جانب الخلايا السرطانية في نخاع العظم بينما يستبدل زرع خلايا جذعية الخلايا من المتبرع بالخلايا المكونة للدم. ستهاجم الخلايا الجذعية المقدمة من المتبرع خلايا ابيضاض الدم المتبقية عند مرضى ابيضاض الدم اللمفاوي الحاد (ALL). سيُقيم الطبيب المخاطر والفوائد لزرع خلايا جذعية بناءً على السمات الجينية لابيضاض الدم اللمفاوي الحاد (ALL) للمريض واستجابته وتاريخه الطبي.إن العلاج الجديد المسمى بمستقبلات المستضد الخيمرية للخلايا التائية (CART) نوع من العلاج بالخلايا الذي يدرب خلايا المريض التائية على التعرف على الخلايا البائية المسرطنة ومهاجمتها. ويعد هذا العلاج واعدًا وقد يغير كيفية إجراء زرع الخلايا الجذعية في المستقبل.

العلاج الموجّه

في العلاج الموجه، تستهدف الأدوية أو غيرها من المواد خلايا سرطانية محددة لتدميرها أو للحد من تكاثرها، دون مساس بالخلايا السليمة. حاليًا في ابيضاض الدم اللمفاوي الحاد (ALL) في البالغين، توجد جزيئات صغيرة جديدة وأجسام مضادة وحيدة النسيلة متاحة في الممارسة السريرية، التي تبين أنها تُحسن من معدل نجاة المرضى.

الوقاية

على الرغم من عدم وجود طريقة معروفة لمنع الإصابة بابيضاض الدم اللمفاوي الحاد (ALL) في البالغين، إلا أن ما يلي قد يقلل من خطر الإصابة به:

  • لا تدخن.
  •  تجنب أو حِد من التعرض للمواد الكيميائية الصناعية، مثل البنزين، عن طريق ارتداء معدات واقية على سبيل المثال.
  •  تجنب أو حِد من التعرض للإشعاع، عن طريق ارتداء معدات واقية على سبيل المثال.
  • تجنب علاج السرطان بأدوية العلاج الإشعاعي أو الكيميائي المرتبطة بزيادة خطر الإصابة بابيضاض الدم اللمفاوي الحاد (ALL) في البالغين. ومع ذلك، قد يتطلب علاج بعض الأشخاص هذه الأدوية بعينها.

ما نوع الدعم المتاح؟

CanHOPE خدمة غير ربحية لتقديم المشورة والدعم فيما يتعلق با يقدمها مركز سرطان باركواي (Parkway Cancer Centre)، سنغافورة. تتكون CanHOPE من فريق دعم يتسم بالخبرة والمعرفة والرعاية يتمتعبالقدرة على الوصول إلى معلومات شاملة حول مجموعة كبيرة من الموضوعات المتعلقةبالتوعية والإرشادات الخاصة بعلاج السرطان.

توفر CanHOPE:

  • معلومات حديثة حول السرطان للمرضى والتي تشتمل على أساليبالوقاية من السرطان، والأعراض، والمخاطر، وفحوص التصوير بالأشعة، والتشخيص،والعلاجات الحالية، والأبحاث المتاحة.
  • الإحالات إلى الخدمات المرتبطة بالسرطان مثل مرافق الفحص بالأشعةوالاستقصاء، ومراكز العلاج، والاستشارةالتخصصية المناسبة.
  • المشورة حول السرطان والنصح بإستراتيجيات لإدارة آثارالعلاج الجانبية، والتأقلم مع السرطان، والحمية الغذائية والتغذية.
  • الدعم الوجداني والنفسي للمصابين بالسرطانوأولئك الذين يرعونهم.
  • أنشطة مجموعات الدعم، مع التركيز على المعرفة، والمهارات،والأنشطة الداعمة لتثقيف المرضى وخلق وعيلديهم والقائمين على الرعاية.
  • المصادر لخدمات إعادة التأهيل والخدمات الداعمة
  • الرعاية التلطيفية لتحسين نوعية حياة المرضىالمصابين بسرطان متقدم.

سيعمل فريق CanHOPE على الأخذ بأيدي المرضى مقدمًا لهمالدعم والرعاية المخصصة حيث إنهم يجتهدون لمشاركة بصيص أملمع كل من يقابلونه.

This post is also available in: الإنجليزية