ما هو سرطان عنق الرحم؟

يُعد سرطان عنق الرحم سرطانًا خبيثًا يتشكل في أنسجة عنق الرحم (العضو الذي يصل بين الرحم والمهبل). هناك العديد من أنواع سرطان عنق الرحم. وأكثرها شيوعًا هو سرطان الخلايا الحرشفية (SCC)، والذي يُشكل حوالي 80 إلى 85 في المائة من سرطانات عنق الرحم. تُعد الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري (HPV) “مكونًا” ضروريًا للإصابة بهذا السرطان. بينما تُعد أنواع سرطان عنق الرحم الأخرى مثل السرطان الغُدي، والسرطانة صغيرة الخلايا، والسرطانة الغُدية الحرشفية، والغَرَن الغُدي، والورم الميلاني، والورم اللمفي أنواعًا نادرة لا ترتبط بشكل عام بفيروس الورم الحليمي البشري (HPV). لا يمكن الوقاية من أنواع سرطان عنق الرحم الأخيرة مثلما يمكن الوقاية من سرطان الخلايا الحرشفية.

ما السبب وراء هذا السرطان، ومن مُعرضة لخطر الإصابة به؟

تُعد الإصابة بفيروسات الورم الحليمي البشري السبب أو عامل الخطورة الأكثر شيوعًا للإصابة بسرطان عنق الرحم. تنتقل تلك الفيروسات في أثناء اللقاء الجنسي، وأيضًا من خلال الجنس الفموي أو الشرجي. إن كافة النساء اللاتي ينخرطن في نشاط جنسي معرضات لخطر الإصابة بسرطان عنق الرحم. ومع ذلك، فالنساء متعددات شركاء الجنس (أو من لدى شريكهن شريكات أخريات عديدات) معرضات لخطر أكبر. والنساء اللاتي يبدأن ممارسة الجنس دون وقاية قبل عمر 16 عامًا معرضات لخطر أكبر. لقد تم تطوير لقاحات تتمتع بفعالية ضد سلالات فيروسات الورم الحليمي البشري المسؤولة عن 70 إلى 85 في المائة من سرطانات عنق الرحم كافة. إن الفئة المستهدف تحصينها بلقاحات فيروسات الورم الحليمي البشري هي الفتيات والنساء اللاتي تتراوح أعمارهن بين تسعة وحتى 26 عامًا، لأن اللقاح يكون ذا فائدة في حال تناوله قبل وقوع الإصابة فقط. ومع ذلك، يظل من الممكن إعطاؤه إلى السيدات اللاتي يبدأن نشاطهن الجنسي في عمر لاحق. على أن التكلفة المرتفعة لهذا اللقاح تثير القلق. ومع ذلك، لما كان اللقاح يغطي بعض الأنواع مرتفعة الخطورة فقط، يجب أن تخضع النساء إلى لُطاخات عنق الرحم بشكل منتظم حتى بعد تناولهن اللقاح.

العلامات والأعراض

لا تظهر أي أعراض لسرطان عنق الرحم المبكر.اذهبي إلى طبيب فورًا متى عانيتِ واحدًا من أعراض سرطان عنق الرحم التالي ذكرها:

  • نزيف مهبلي
  • ألم في العمود الفقري
  • ألم متوسط في أثناء الجماع ونزول إفرازات مهبلية
  • تورم ساق واحدة
  • صعوبة في التبول أو ألم عند التبول وبول عكر اللون
  • إمساك مزمن وشعور بوجود البراز على الرغم من التبرز قبلاً
  • تسرب البول أو البراز من المهبل

التشخيص والتقييم

بينما تُعد لُطاخات عنق الرحم فحصًا فعالاً لاكتشاف سرطان عنق الرحم، يتطلب تشخيص الإصابة بسرطان عنق الرحم أو تشخيص احتمالية تسرطن الرحم إجراء خزعة لعنق الرحم. كثيرًا ما يُجرى ذلك من خلال تنظير المهبل، وهو عبارة عن فحص بصري مكبر لعنق الرحم بمساعدة استخدام محلول حمضي مخفف لتمييز الخلايا غير الطبيعية الموجودة على سطح عنق الرحم. إنه إجراء غير مؤلم يتم في العيادة الخارجية ويستغرق 15 دقيقة. تتضمن الإجراءات التشخيصية الأخرى إجراء الاستئصال الكهربائي الحلقي (LEEP)، والخزعات المخروطية، والخزعات بالمقراض.

سرطانة لابدة (CIS أو CIN)

السرطانة اللابدة هي مجموعة من الخلايا الخبيثة محتملة التسرطن والتي ما زالت “لابدة” أو “في موقعها” ولم تتحرك من موقعها الأصلي منتشرة إلى أجزاء الجسم الأخرى حتى الآن. لحسن الحظ، أدى استخدام برامج فحص الرحم بشكل منتشر في سنغافورة وبلاد متقدمة أخرى إلى تقليل حدوث سرطان عنق الرحم الغزوي. يمكن للُطاخات عنق الرحم أن تتعرف على وجود السرطانة اللابدة في عنق الرحم، حيث يمكن للعلاج أن يقي من تطور سرطان. ويوصَى بأن تخضع النساء للُطاخات عنق الرحم مرة واحدة سنويًا بدءًا من العام الذي تبدأ فيه المرأة ممارسة الجنس، مستمرات في ذلك حتى يبلغ عمرهن 70 عامًا. إذا كانت نتائج مسحتين أو ثلاثة لعنق الرحم طبيعية، يمكن للنساء أن يبدأن في تقليل تكرار الفحص إلى مرة واحدة كل عامين حتى ثلاثة أعوام. ومع ذلك، تُنصح السيدات المعرضات لخطر كبير (انظر أدناه) بالاستمرار في ذلك سنويًا. لا تصاب جميع النساء اللاتي يعانين إصابات بفيروس الورم الحليمي البشري السرطانة اللابدة، ولا تصاب جميع السيدات اللاتي يعانين السرطانة اللابدة سرطان عنق الرحم. يقوم الجهاز المناعي بالتخلص سريعًا من العديد من حالات العدوى بفيروس الورم الحليمي البشري شأنه شأن أي عدوى أخرى. ومع ذلك، تميل بعض السلالات المحددة من فيروس الورم الحليمي البشري إلى الاستقرار في الرحم سنوات عديدة، مغيرة البنية الجينية لخلايا عنق الرحم ومؤدية بذلك إلى خلل التنسّج (تطور غير طبيعي للخلايا). بمرور الوقت، يمكن أن يتحول خلل التنسّج الشديد ما إذا تُرك دون علاج إلى سرطان عنق رحم غزوي، بل إنه سيحول إلى ذلك على الأرجح. عادة ما لا تؤدي السرطانة اللابدة إلى ظهور أعراض مطلقًا. وهذا هو الوقت الأمثل للخضوع لفحص سرطان، حيث أن العلاج في هذا الوقت سيؤدي دائمًا إلى الشفاء التام تقريبًا.

تحديد مراحل سرطان عنق الرحم وعلاجه

يصنف اتحاد أمراض النساء والتوليد (FIGO) سرطان عنق الرحم وفقًا للفحوصات إلى CIN 1 حتى 3، حيث أن CIN 3 مؤشر أوّلي فوري عن وجود سرطان في عنق الرحم. يعني ما بعد CIN 3 أن الخلايا قد تحولت إلى سرطان، وسيتم تصنيفها من المراحل 0 (حيث يكون السرطان محصورًا فقط في منطقة الجلد) وحتى 4B (حيث يكون السرطان انتشر انتشارًا واسعًا ومتقدمًا). يمكن علاج المريضات اللاتي في المرحلة المبكرة رقم 1 بجراحة تحفظية، وذلك مع النساء اللاتي يرغبن في إنجاب الأطفال ، في حين تُنصح الباقيات بإزالة الرحم وعنقه بالكامل (استئصال عنق الرحم). يوصى بشكل عام الانتظار لعام واحد على الأقل قبل محاولة الحمل بعد الجراحة. قد يضطر الجراح أيضًا إلى إزالة بعض من العقد اللمفاوية من المنطقة المحيطة بالرحم لإخضاعها للفحص الباثولوجي؛ بسبب الخطر المحتمل لانتشار السرطان إلى العقد اللمفاوية في سرطان المرحلة الأولى المتأخرة. يندر تكرار إصابة عنق الرحم المتبقي للغاية إذا تم التخلص من السرطان بإجراء استئصال عنق الرحم. ومع هذا، يوصى المرضى بانتهاج الوقاية الحذرة ورعاية المتابعة، بما في ذلك فحوصات عنق الرحم. يمكن علاج الأورام التي ما زالت في المرحلة المبكرة بالاستئصال الجذري للرحم (إزالة الرحم) مع إزالة العقد اللمفاوية. قد يتم إعطاء العلاج الإشعاعي مع العلاج الكيميائي أو دونه عقب الجراحة؛ وذلك لتقليل خطر الانتكاس. قد يتم علاج الأورام الأكبر التي ما زالت في المرحلة المبكرة بالعلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي. وقد يعقب ذلك جراحة استئصال الرحم لتوفير سيطرة أكبر على السرطان الموضعي.

التشخيص والتقييم

بينما تُعد لُطاخات عنق الرحم فحصًا فعالاً لاكتشاف سرطان عنق الرحم، يتطلب تشخيص الإصابة بسرطان عنق الرحم أو تشخيص احتمالية تسرطن الرحم إجراء خزعة لعنق الرحم. كثيرًا ما يُجرى ذلك من خلال تنظير المهبل، وهو عبارة عن فحص بصري مكبر لعنق الرحم بمساعدة استخدام محلول حمضي مخفف لتمييز الخلايا غير الطبيعية الموجودة على سطح عنق الرحم. إنه إجراء غير مؤلم يتم في العيادة الخارجية ويستغرق 15 دقيقة. تتضمن الإجراءات التشخيصية الأخرى إجراء الاستئصال الكهربائي الحلقي (LEEP)، والخزعات المخروطية، والخزعات بالمقراض.

ما هي فرص النجاة؟

مع العلاج، يبلغ معدل النجاة بعد سرطان عنق الرحم مدة 5 أعوام 92 في المائة بالنسبة للمرحلة المبكرة، ومن 80 إلى 90 في المائة لسرطان المرحلة 1، ومن 50 إلى 65 في المائة للمرحلة 2. تبقى على قيد الحياة بعد مرور 5 سنوات نسبة تبلغ من 25 إلى 35 في المائة فقط بالنسبة للنساء اللاتي في المرحلة 3، وأقل من 15 في المائة في سرطان المرحلة 4. ومن ثم، يُعد الفحص والاكتشاف المبكران لسرطان عنق الرحم عاملين جوهريين.

ما نوع الدعم المتاح؟

CanHOPE خدمة غير ربحية لتقديم المشورة والدعم فيما يتعلق با يقدمها مركز سرطان باركواي (Parkway Cancer Centre)، سنغافورة. تتكون CanHOPE من فريق دعم يتسم بالخبرة والمعرفة والرعاية يتمتعبالقدرة على الوصول إلى معلومات شاملة حول مجموعة كبيرة من الموضوعات المتعلقةبالتوعية والإرشادات الخاصة بعلاج السرطان.

توفر CanHOPE:

  • معلومات حديثة حول السرطان للمرضى والتي تشتمل على أساليبالوقاية من السرطان، والأعراض، والمخاطر، وفحوص التصوير بالأشعة، والتشخيص،والعلاجات الحالية، والأبحاث المتاحة.
  • الإحالات إلى الخدمات المرتبطة بالسرطان مثل مرافق الفحص بالأشعةوالاستقصاء، ومراكز العلاج، والاستشارةالتخصصية المناسبة.
  • المشورة حول السرطان والنصح بإستراتيجيات لإدارة آثارالعلاج الجانبية، والتأقلم مع السرطان، والحمية الغذائية والتغذية.
  • الدعم الوجداني والنفسي للمصابين بالسرطانوأولئك الذين يرعونهم.
  • أنشطة مجموعات الدعم، مع التركيز على المعرفة، والمهارات،والأنشطة الداعمة لتثقيف المرضى وخلق وعيلديهم والقائمين على الرعاية.
  • المصادر لخدمات إعادة التأهيل والخدمات الداعمة
  • الرعاية التلطيفية لتحسين نوعية حياة المرضىالمصابين بسرطان متقدم.

سيعمل فريق CanHOPE على الأخذ بأيدي المرضى مقدمًا لهمالدعم والرعاية المخصصة حيث إنهم يجتهدون لمشاركة بصيص أملمع كل من يقابلونه.

This post is also available in: الإنجليزية