قد يكون سرطان الدم حادًا أو مزمنًا، وهذا يتوقف على خلايا الدم المصابة به، ومن ثم على مدى سرعة نموها. تتكاثر خلايا ابيضاض الدم الحاد بشكل أسرع إذا تُركت دون علاج، بينما تحتاج خلايا سرطان الدم المزمن إلى وقت أطول حتى تتكاثر. ويمكن أن يتعايش معظم الأشخاص مع ابيضاض الدم المزمن لسنوات عديدة.يُعدُّ ابيضاض الدم اللمفاوي المزمن نوعًا من سرطان الدم الذي يبدأ من خلايا الدم البيضاء اللمفاوية المُنتجة في النخاع العظمي. حيث يحدث إفراط في إنتاج خلايا الدم البيضاء غير الطبيعية، والتي تحتشد في النخاع العظمي وتمنع إنتاج خلايا الدم الطبيعية.

ما أسبابه؟

على الرغم من عدم وجود أسباب مؤكدة للإصابة بابيضاض الدم اللمفاوي المزمن، فإنه يعتقد أنه ينشأ من وجود طفرة في الجينات المسؤولة عن تطور خلايا الدم. تحدث هذه الطفرات خلال حياة الشخص ولا يتم تمريرها إلى الجيل التالي. وقد تم تحديد بعض عوامل الخطر المسؤولة عن الإصابة بابيضاض الدم اللمفاوي المزمن:

  • العمر – تزيد خطورة الإصابة بابيضاض الدم اللمفاوي المزمن مع التقدم في العمر. تحدث أغلب حالات الإصابة بابيضاض الدم اللمفاوي المزمن لأشخاص فوق سن 60 عامًا، بينما نادراً ما يصاب به الأشخاص دون سن 40 عامًا.
  • الجنس – ينتشر ابيضاض الدم اللمفاوي المزمن بين الرجال أكثر من النساء.
  • التاريخ العائلي – يواجه الأقارب من الدرجة الأولى لمريض ابيضاض الدم اللمفاوي المزمن (الوالدان أو الأشقاء أو الأبناء) خطرًا أعلى للإصابة بالمرض نفسه.
  • العرق – قد يكون الأشخاص ذوو الأقارب من يهود أوروبا الشرقية أو اليهود الروس أكثر عرضة للإصابة بابيضاض الدم اللمفاوي المزمن.
  • التعرض للعوامل الكيميائية – قد يكون الأشخاص الذين تعرضوا إلى Agent Orange، وهو مبيد أعشاب استُخدم في أثناء حرب فيتنام، أكثر عرضة للإصابة بابيضاض الدم اللمفاوي المزمن.

الأعراض

قد يسبب ابيضاض الدم اللمفاوي المزمن أعراضًا خفيفة فقط، وقد لا يعاني العديد من الأشخاص أي أعراض على الإطلاق. بل قد يتم اكتشاف الإصابة بابيضاض الدم اللمفاوي المزمن بالصدفة خلال فحص الدم الروتيني. ومع ذلك، يمكن أن يسبب ابيضاض الدم اللمفاوي المزمن الأعراض التالية في بعض الأحيان:

  • الإرهاق
  • الحمى
  • عُسر التنفس
  • الشعور بالوهن
  • شحوب الجلد
  • فقدان الشهية
  • فقدان الوزن
  • تعرقات ليلية أو التعرق المفرط
  • نزيف اللثة أو نزيف أنفي
  • سهولة الإصابة بالكدمات
  • بقع حمراء أو أرجوانية على الجلد
  • ألم بالعظام أو المفاصل
  • الشعور بامتلاء المعدة أو انتفاخها
  • كتل غير مؤلمة في الرقبة أو تحت الإبط أو في المعدة أو الفخذ
  • حالات العدوى المتكررة

التشخيص

يساعد الفحص البدني واختبار الدم وخزعة النخاع العظمي في تشخيص الإصابة بابيضاض الدم اللمفاوي المزمن والتنبؤ بسير المرض.في الفحص البدني، سيفحص الطبيب علامات الصحة العامة، ويتحرى وجود تورم في الكبد والطحال والعقد اللمفاوية ونزيف وكدمات غير عادية وكذلك علامات وجود عدوى.ينطوي اختبار الدم، المُسمى بتعداد الدم الكلي، على جمع عينة من الدم يتم إرسالها إلى المختبر للفحص. سيتم فحص عينة الدم لمعرفة عدد خلايا الدم المختلفة. تدل النسبة العالية من الخلايا اللمفاوية (أكثر من 5000 خلية لمفاوية/مم 3)مع وجود مستويات منخفضة من خلايا الدم الحمراء والصفائح الدموية على الإصابة بابيضاض الدم اللمفاوي المزمن. وتظهر خلايا لطخية أو خلايا لمفاوية غير طبيعية عندما يتم فحص لطخة دم تحت المجهر من شخص مصاب بابيضاض الدم اللمفاوي المزمن.ينطوي إجراء خزعة النخاع العظمي على أخذ عينة من النخاع العظمي، وعادة ما تكون من عظم الورك. يتم ذلك تحت تأثير التخدير الموضعي ويستغرق من 15إلى 20 دقيقة. وسيتم إرسال العينة أيضًا للفحص من قبل المختبر، للكشف عن الخلايا السرطانية الخبيثة.
قياس التدفق الخلوي هو اختبار يستخدم جهازًا للمساعدة في تحديد خلايا ابيضاض الدم اللمفاوي المزمن في عينات الدم أو عينات النخاع العظمي. قياس التدفق الخلوي هو أهم اختبار يستخدم لتشخيص الإصابة بابيضاض الدم اللمفاوي المزمن.عادةً ما يتم إجراء المزيد من الاختبارات، بما في ذلك اختبار الدم، وتحليل الكروموسومات، واختبارات التصوير (مثل التصوير المقطعي المحوسب) لتحديد مدى الإصابة بابيضاض الدم اللمفاوي المزمن وللمساعدة في تحديد أفضل خيارات العلاج.

تحديد المراحل

هناك طرق مختلفة لتحديد مراحل ابيضاض الدم اللمفاوي المزمن. تعتمد الأنظمة القديمة لتحديد المراحل (تحديدًا نظام Rai ونظام Binet) على حجم ابيضاض الدم اللمفاوي المزمن في الجسم وفقًا لعدد خلاياه في الدم وعدد العقد اللمفاوية المتضخمة و الطحال و/أو درجة إصابة النخاع العظمي.وتُعدُّ نتائج الاختبارات الأكثر تفصيلًا كتحليل الكروموسومات ودراسات الطفرات الجينية أكثر أهميةً من الأنظمة السريرية لتحديد مرحلة المرض (Rai وBinet). وقد تم تطوير هذه الاختبارات فقط على مدى العقد الماضي، وتعتبر أفضل بكثير في توقع سير المرض واستجابته للعلاج من الأنظمة السريرية القديمة لتحديد مرحلة المرض.

العلاج

معظم علاجات ابيضاض الدم اللمفاوي المزمن لا تؤدي للشفاء. إنما يهدف العلاج إلى إدارة ابيضاض الدم اللمفاوي المزمن إلى حد يمكّن مرضاه من الحياة بشكل طبيعي إلى حد ما.في المراحل المبكرة من ابيضاض الدم اللمفاوي المزمن، لن يعاني العديد من الأشخاص أي أعراض ولن يحتاجوا إلى علاج. وهذا ما يسمى بابيضاض دم لمفاوي مزمن عديم الأعراض. تُجرى مراقبة نشطة لحالة المرضى من خلال الفحوصات الدورية واختبارات الدم. وعادةً ما يبدأ العلاج فقط عندما تحدث الأعراض و/أو إذا انخفض تعداد الدم.وتشمل خيارات العلاج الأكثر شيوعًا مثبطات جزيئات صغيرة (أحد أشكال العلاج الموجّه بشكل كبير) والعلاج الكيميائي والعلاج الحيوي (المعروف باسم الأجسام المضادة وحيدة النسيلة).

مثبطات الجزيئات الصغيرة (العلاج الموجّه)

يشمل العلاج الموجّه لابيضاض الدم اللمفاوي المزمن استخدام الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم (حبوب) التي تتداخل مع بروتينات معينة داخل الخلايا السرطانية لتدمير نموها أو عرقلته. لقد حاز هذا النوع من علاج ابيضاض الدم اللمفاوي المزمن الصدارة في السنوات الأخيرة مع حصول اثنين من هذه العقاقير على موافقة كل من إدارة الغذاء والدواء في الولايات المتحدة وهيئة العلوم الصحية في سنغافورة. هذه الأدوية فعالة للغاية، وقد أثبتت التجارب السريرية أنها أكثر فعالية من العلاج الكيميائي وحده في أنواع ابيضاض الدم اللمفاوي المزمن التي تحتوي على بعض الطفرات الجينية.

العلاج الكيميائي

يستخدم العلاج الكيميائي أدوية لتدمير الخلايا السرطانية أو إيقاف انقسامها. ويمكن إعطاء الأدوية عن طريق الوريد (عبر وريد في اليد أو الذراع) أو في شكل أقراص. يمكن الجمع بين اثنين أو أكثر من أدوية العلاج الكيميائي. ويكون العلاج الكيميائي في صورة دورات تتخللها فترات للراحة بحيث يمكن للجسم التعافي من التأثيرات الجانبية للأدوية. وعادة ما يكون عدد دورات العلاج الكيميائي ثابتًا، من 6 إلى 8 دورات على سبيل المثال.

العلاج المناعي

يشمل العلاج المناعي استخدام الأجسام المضادة وحيدة النسيلة، وهي بروتينات جهاز مناعي مصنعة، لمساعدة جهاز المناعة لدى المريض في تحديد الخلايا السرطانية وتدميرها. وتُعطى الأجسام المضادة وحيدة النسيلة عن طريق الوريد أو الحقن. وفي بعض الأحيان قد يتم الجمع بين العلاج المناعي والعلاج الكيميائي.

العلاج الإشعاعي

تُستخدم الأشعة السينية مرتفعة الطاقة في العلاج الإشعاعي لتدمير الخلايا السرطانية في الجسم. يتم توفير العلاج الإشعاعي الخارجي من قبل آلة خارج الجسم. على أنه من النادر أن يُستخدم العلاج الإشعاعي في علاج ابيضاض الدم اللمفاوي المزمن.

مضاعفات ابيضاض الدم اللمفاوي المزمن

في 2٪ إلى 10٪ من حالات ابيضاض الدم اللمفاوي المزمن، قد يتحول ابيضاض الدم إلى نوع عدواني من اللمفومة اللاهودجكينية أو إلى اللمفومة الهودجيكينية. وقد يتحول ابيضاض الدم اللمفاوي المزمن إلى ابيضاض الدم بسلائف اللمفاويات. وفي أحيان نادرة، قد يتحول ابيضاض الدم اللمفاوي المزمن إلى ابيضاض دم لمفاوي حاد (ALL). قد تضر بعض الأدوية الكيماوية المستخدمة لعلاج سرطان الدم اللمفاوي المزمن التكوين الوراثي للخلايا المكوّنة للدم في الجسم.

الوقاية

نظرًا لعدم معرفة سوى القليل جدًا من عوامل الخطر التي تؤدي للإصابة بسرطان الدم اللمفاوي المزمن، والتي لا يمكن تجنب معظمها؛ فإن الوقاية منه غير ممكنة.

ما نوع الدعم المتاح؟

CanHOPE خدمة غير ربحية لتقديم المشورة والدعم فيما يتعلق با يقدمها مركز سرطان باركواي (Parkway Cancer Centre)، سنغافورة. تتكون CanHOPE من فريق دعم يتسم بالخبرة والمعرفة والرعاية يتمتعبالقدرة على الوصول إلى معلومات شاملة حول مجموعة كبيرة من الموضوعات المتعلقةبالتوعية والإرشادات الخاصة بعلاج السرطان.

توفر CanHOPE:

  • معلومات حديثة حول السرطان للمرضى والتي تشتمل على أساليبالوقاية من السرطان، والأعراض، والمخاطر، وفحوص التصوير بالأشعة، والتشخيص،والعلاجات الحالية، والأبحاث المتاحة.
  • الإحالات إلى الخدمات المرتبطة بالسرطان مثل مرافق الفحص بالأشعةوالاستقصاء، ومراكز العلاج، والاستشارةالتخصصية المناسبة.
  • المشورة حول السرطان والنصح بإستراتيجيات لإدارة آثارالعلاج الجانبية، والتأقلم مع السرطان، والحمية الغذائية والتغذية.
  • الدعم الوجداني والنفسي للمصابين بالسرطانوأولئك الذين يرعونهم.
  • أنشطة مجموعات الدعم، مع التركيز على المعرفة، والمهارات،والأنشطة الداعمة لتثقيف المرضى وخلق وعيلديهم والقائمين على الرعاية.
  • المصادر لخدمات إعادة التأهيل والخدمات الداعمة
  • الرعاية التلطيفية لتحسين نوعية حياة المرضىالمصابين بسرطان متقدم.

سيعمل فريق CanHOPE على الأخذ بأيدي المرضى مقدمًا لهمالدعم والرعاية المخصصة حيث إنهم يجتهدون لمشاركة بصيص أملمع كل من يقابلونه.

This post is also available in: الإنجليزية