ينشأ السرطان القولوني المستقيمي، المعروف شيوعًا بسرطان القولون أو سرطان الأمعاء، من أنسجة القولون (أطول جزء من الأمعاء الغليظة) أو المستقيم (آخر عدة بوصات من الأمعاء الغليظة السابقة لفتحة الشرج). إن معظم السرطانات القولونية المستقيمية هي سرطانات غُديّة (وهي السرطانات التي تبدأ في الخلايا التي تصنع المخاط والسوائل الأخرى وتطلقها).

تشريح القولون والمستقيم

إنه أكثر السرطانات شيوعًا في سنغافورة. تتزايد معدلات الإصابة بهذا السرطان زيادة ثابتة لدى الرجال والنساء كليهما. تعاني سنغافورة من احد أعلى معدلات انتشار لهذا السرطان في أسيا هي وتايوان، واليابان، وأستراليا. والأخبار الجيدة هي تناقص عدد الوفيات الناتجة عن السرطان القولوني المستقيمي خلال الـ15 عامًا الأخيرة. ويرجع ذلك إلى إجراء المزيد من الناس فحوصات منتظمة، التي يمكنها اكتشاف السرطانات القولونية المستقيمية مبكرًا. كما أن علاج السرطان القولوني المستقيمي قد تحسّن، الأمر الذي سمح بعلاج المرضى علاجًا أكثر فعالية. يمكن أن يؤدي الاكتشاف المبكر للسرطان القولوني المستقيمي إلى الشفاء التام في المعتاد. لا يوجد سبب وحيد وراء السرطان القولوني المستقيمي، حيث تبدأ السرطانات القولونية المستقيمية، في معظم الحالات، كسليلة مخاطية تتطور إلى نمو سرطاني.

ما السبب في السرطان القولوني المستقيمي؟

لا أحد يعرف الأسباب الدقيقة وراء السرطان القولوني المستقيمي. ومع ذلك، فإننا نعرف أن الأفراد الذين يعانون عوامل خطورة محددة هم أكثر عرضة من الآخرين للإصابة بسرطان قولوني مستقيمي. ولقد اكتشفت الدراسات عوامل الخطورة التالية للإصابة بالسرطان القولوني المستقيمي:

السلائل القولونية والمستقيمية

السلائل هي زوائد توجد على جدران القولون أو المستقيم الداخلية وتشيع لدى الأشخاص الذين تتخطى أعمارهم 50 عامًا. ومعظم تلك السلائل حميدة (غير سرطانية)، ولكن يمكن لبعضها (أورام غُدية) أن يصير سرطانًا.

التهاب القولون التقرحي أو مرض كرون

يعد الشخص الذي يعاني حالة مرضية تتسبب في التهاب القولون (مثل التهاب القولون التقرحي أو مرض كرون) لسنوات عديدة معرضًا لخطر زائد.

تاريخ شخصي من الإصابة بالسرطان

يمكن أن تعاود الإصابة بسرطان قولوني مستقيمي الحدوث لدى من أصيب به من قبل. وأيضًا، نجد أن النساء اللاتي لديهن تاريخ من الإصابة بسرطان المبيض، أو الرحم (بطانة الرحم)، أو الثدي معرضات إلى حد ما لخطر أكبر للإصابة بالسرطان القولوني المستقيمي.

تاريخ عائلي من الإصابة بالسرطان القولوني المستقيمي

إذا كان لديك تاريخ عائلي إيجابي من الإصابة بالسرطان القولوني المستقيمي، فإنك أكثر عرضة من الآخرين للإصابة بهذا المرض، خاصة إذا كان قريبك قد أُصيب بالسرطان في سن صغيرة.

عوامل متعلقة بنمط الحياة

إن الأشخاص الذين يدخنون، أو يتبعون نظامًا غذائيًا مليئًا بالدهون تقل فيه الفواكه والخضراوات، معرضون لخطر كبير للإصابة بالسرطان القولوني المستقيمي.

الأعمار فوق 50 عامًا

تزداد احتمالية حدوث السرطان القولوني المستقيمي حينما يتقدم الأشخاص في العمر. حيث تم تشخيص أكثر من 90 في المائة من الأشخاص المصابين بهذا المرض بعد تخطيهم سن 50 عام وما بعدها.

 

العلامات والأعراض

هناك عرض شائع للسرطان القولوني المستقيمي وهو تغير عادات التبرّز. تتضمن الأعراض ما يلي:

  • تغير في عادات التبرز (إسهال أو إمساك)
  • الشعور بعدم إفراغ الأمعاء بشكل كامل
  • وجود دم (إما أحمر فاتح اللون أو غامق للغاية) في البراز
  • أن يكون البراز أنحف من المعتاد
  • المعاناة المتكررة من الآلام والتقلّصات الناتجة عن الغازات، أو الشعور بالامتلاء أو الانتفاخ
  • فقدان الوزن دون سبب معروف
  • الشعور بالإرهاق الشديد طوال الوقت
  • معاناة الدوار أو القيء

في الغالب، لا تعود تلك الأعراض إلى وجود سرطان. حيث يمكن لمشكلات صحية أخرى أن تتسبب في بعض من هذه الأعراض. بالإضافة إلى ذلك، من المهم ملاحظة أن السرطان المبكر لا يتسبب عادة في الشعور بألم. ومن ثم، يجب على كل من يعاني هذه الأعراض زيارة طبيب للحصول على تشخيص وعلاج مبكرًا قدر الإمكان.

 الفحص

تعمل اختبارات الفحص على مساعدة طبيبك على العثور على السلائل أو السرطان قبل أن تظهر عليك الأعراض. كما سيحسن الاكتشاف المبكر للسرطان القولوني المستقيمي فعّالية علاج السرطان. يمكن استخدام اختبارات الفحص التالية لاكتشاف السلائل ، أو السرطان، أو أي أمور غير طبيعية أخرى.

اختبار الدم الخفي في البراز (FOBT)

في بعض الأحيان، تنزف السرطانات أو السلائل، وهنا يمكن لاختبار الدم الخفي في البراز اكتشاف كميات الدم متناهية الصغر الموجودة في البراز. إذا اكتشف هذا الاختبار وجود دم، تستدعي الحاجة إجراء اختبارات أخرى للوقوف على مصدر الدم. يمكن لحالات الأورام الحميدة (مثل البواسير) أيضًا أن تتسبب في وجود دم في البراز.

التنظير السيني

يقوم طبيبك بفحص المستقيم والجزء الأدنى من القولون مستخدمًا أنبوب مضاء (المنظار السيني). إذا وُجدت سلائل (زيادات حميدة قد تؤدي إلى سرطان)، فقد تتم إزالتها.

تنظير القولون

يقوم طبيبك بفحص المستقيم والقولون كله مستخدمًا أنبوب طويل مُضاء (تنظير القولون). إذا وُجدت سلائل (زيادات حميدة قد تؤدي إلى سرطان)، فقد تتم إزالتها.

حقنة الباريوم مزدوج التباين الشرجية

يتضمن هذا الإجراء ملء القولون والمستقيم بمادة سائلة بيضاء اللون (الباريوم) لتعزيز صور الأشعة السينية. يمكن رؤية الأمور غير الطبيعية (مثل السلائل) بوضوح.

 

التشخيصات والتقييم

إذا عانيت أعراضًا أو أشارت نتائج الفحص إلى احتمالية وجود سرطان قولوني مستقيمي، يجب على طبيبك اكتشاف ما إذا كان ذلك ناشئًا عن سرطان أم عن حالات صحية أخرى. سيسألك طبيبك عن تاريخك الشخصي وتاريخ عائلتك الطبي، كما أنه سيُجري فحصًا بدنيًا. في حال وجد أمور غير طبيعية (مثل السلائل)، قد يتطلب الأمر أخذ خزعة. كثيرًا ما يمكن إزالة النسيج غير الطبيعي في أثناء التنظير القولوني أو التنظير السيني. يقوم أخصائي أمراض بفحص النسيج بحثًا عن خلايا سرطانية باستخدام المجهر.

كيف يُقيّم السرطان القولوني المستقيمي؟

إذا أظهرت الخزعة وجود سرطان، يجب على طبيبك معرفة مدى المرض؛ وذلك ليخطط أفضل علاج. تتوقف المرحلة على ما إذا كان الورم قد غزا الأنسجة المحيطة، وما إذا كان السرطان قد انتشر؛ وإذا كان الأمر كذلك، فإلى أي أجزاء من الجسم.

 يصف الأطباء السرطان القولوني المستقيمي وفقًا للمراحل التالية:

  • المرحلة 0: : يوجد السرطان في البطانة الداخلية للقولون أو المستقيم. السرطانة اللابدة هو اسم آخر للسرطان القولوني المستقيمي من المرحلة 0.
  • المرحلة I : يكون الورم قد نما إلى الجدار الداخلي للقولون أو المستقيم. ولم ينم الورم عبر الجدار.
  • المرحلة II : يمتد الورم فيها بعمق أكبر نحو جدار القولون أو المستقيم أو عبره. قد يكون قد غزا النسيج القريب، ولكن لم تنتشر الخلايا السرطانية إلى العقد اللمفاوية.
  • المرحلة III :يكون السرطان قد انتشر إلى العقد اللمفاوية القريبة، ولكن ليس لأجزاء أخرى من الجسم.
  • المرحلة IV :يكون السرطان انتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم، مثل الكبد أو الرئتين.
  • تكرار الحدوث : هذا هو السرطان الذي عولج وعاد بعد مدة من الوقت عندما كان لا يمكن اكتشافه. قد يعاود هذا المرض في القولون أو المستقيم، أو في جزء آخر من الجسم.

 

 

العلاج والرعاية

الجراحة

تنطوي الجراحة على إزالة الأنسجة التي تحتوي على الورم والأنسجة/العقد اللمفاوية القريبة منه. وقد يُجرى ذلك بالجراحة المنظارية أو المفتوحة.

العلاج الكيميائي

يستخدم العلاج الكيميائي أدوية مضادة للسرطان لتقليص خلايا السرطان أو القضاء عليها. تدخل الأدوية مجرى الدم ويمكنها التأثير في خلايا السرطان في الجسم كله.

علاج السرطان الاستهدافي

يتلقى بعض الأشخاص المصابين ممن انتشر لديهم سرطان القولون المستقيمي العلاج الاستهدافي. والعلاجات الاستهدافية هي أدوية أو مواد أخرى تمنع نمو السرطان وانتشاره عبر التداخل مع جزيئات محددة مسؤولة عن نمو الورم وانتشاره.

العلاج بالإشعاع

Radiation therapy (also known as radiotherapy) uses high-energy rays to kill cancer cells. It affects cancer cells only in the treated area.

 

What kind of support is available?

CanHOPE is a non-profit service providing advice and support regarding what the Parkway Cancer Center offers, Singapore. CanHOPE consists of an experienced, knowledgeable and caring support team with the ability to access comprehensive information on a wide range of cancer awareness and counseling topics.

CanHOPE provides:

  • Up-to-date cancer information for patients that includes cancer prevention methods, symptoms, risks, radiography checks, diagnosis, current treatments, and research available.
  • Referrals to cancer-related services such as radiology and investigation facilities, treatment centers, and appropriate specialist advice.
  • Cancer advice and advice on strategies for managing side effects, coping with cancer, diet and nutrition.
  • Emotional and psychological support for people with cancer and those who care for them.
  • Activities of support groups, focusing on knowledge, skills, and activities supportive of patient education and the creation of their children and carers.
  • Sources for rehabilitation and support services
  • Palliative care to improve the quality of life of patients with advanced cancer.

The CanHOPE team will work on the patient’s hands, giving them support and personalized care as they strive to share a ray of hope with everyone they meet.