سرطان المبيض هو ورم خبيث ينشأ من أجزاء مختلفة من المبيضين. يشكل المبيضان جزءًا من الجهاز التناسلي لدى المرأة، يتم فيهما إنتاج البويضات. وتُصنَّف أغلب حالات سرطان المبيض على أنها “ظهارية” وتنشأ من سطح (ظهارة) المبيض. تنشأ أنواع أخرى من سرطان المبيض من البويضات (ورم الخلايا الجرثومية) أو الخلايا الداعمة لها (ورم الحبل الجنسي/ الورم السدوي).

ما مدى شيوع سرطان المبيض؟

تشمل عوامل الخطورة المرتبطة بالإصابة بسرطان المبيض:

  • تأخر الحمل
  • بدء الطمث المبكر
  • تأخر انقطاع الطمث
  • عدم الإنجاب مطلقًا
  • تاريخ من الإصابة بسرطان الثدي
  • الاستعداد الوراثي
  • الانتباذ البطاني الرحمي

يُعرف سرطان المبيض بأنه متوارث بين سيدات بعض العائلات التي قد تكون نساؤها أكثر عرضة للإصابة بسرطان المبيض أو الثدي أو بطانة الرحم(على سبيل المثال، أن يكون لدى السيدة تشوهات في جين سرطان الثدي (BRCA))أو قد يكنّ أكثر عرضة للإصابة بسرطان بطانة الرحم وسرطان القولون والمستقيم إلى جانب سرطان المبيض (متلازمة لينش). يرتفع خطر الإصابة بسرطان المبيض عند السيدات اللاتي لهن شقيقة أو أم مصابة بهذا المرض ارتفاعًا يبلغ عشرين ضعفًا. سرطان المبيض متوارث كذلك في بعض العائلات التي لديها تاريخ عائلي من الإصابة بسرطاني الثدي والقولون. توجد حاليًا أدلة تشير إلى أن بعض أنواع الجينات تلعب دورًا في التسبب في الإصابة بهذه الأمراض.

العلامات والأعراض

نادرًا ما تكون لسرطان المبيض المبكر علامات أو أعراض. تظهر الأعراض فقط عند تقدم السرطان.

تشمل هذه الأعراض:

  • تورم البطن والشعور بعدم الارتياح
  • الانتفاخ
  • عسر الهضم المستمر أو الغازات أو الغثيان
  • التغير في عادات التبرز، مثل الإمساك
  • فقدان الشهية
  • ألم الظهر

التشخيص والتقييم

الفحص بالموجات فوق الصوتية

قد تخضعين لفحص داخلي بالموجات فوق الصوتية (يُعرف باسم فحص الموجات فوق الصوتية بطريق المهبل) حيث يتم إدخال مسبار يعمل بالموجات فوق الصوتية في المهبل لديك. أو قد تخضعين لفحص خارجي بالموجات فوق صوتية، يلامس فيه المسبار معدتك من الخارج. وتظهر الصورة التي ينتجها هذا الفحص حجم مبيضيك وملمس سطحيهما، فضلاً عن أي تكيسات بهما.

فحص بروتين CA 125 في الدم

بروتين CA 125، هو بروتين يوجد على سطح خلايا سرطان المبيض وبعض الأنسجة السليمة. تكون نسبة هذا البروتين مرتفعة في 80% تقريبًا من المريضات المصابات بسرطان المبيض الظهاري. مع ذلك، فهذا الفحص لا يتسم بالدقة دومًا، فضلاً عن أنه غير كافٍ لتشخيص سرطان المبيض؛ إذ إن نسبة هذا البروتين ترتفع كذلك في بعض الحالات التي لا توجد بها إصابة بالسرطان، مثل الانتباذ البطاني الرحمي والتهاب الزائدة الدودية.

فحص التصوير المقطعي المحوسب(CT)أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)

تساعد فحوص التصوير المجراة على منطقة البطن والصدر والحوض في البحث عن علامات تدل على الإصابة بالسرطان في مناطق أخرى من الجسم.

فحوص الأشعة السينية

تُعد هذه الفحوص مفيدة في اكتشاف ما إذا كان المرض قد أصاب مناطق أخرى من الجسم، مثل الرئتين.

الجراحة أو الخزعة

يلزم في نهاية المطاف الخضوع لجراحة أو إجراء خزعة لإثبات أن الخلايا المصابة سرطانية، وأن منشأها المبيضان.

 

العلاج والرعاية

لتحديد مدى انتشار السرطان فعليًا، يلزم إجراء استقصاء أو تصنيف مرحلة السرطان جراحيًا. يقوم الطبيب خلال هذا الإجراء بفحص الصفاق، وهو البطانة الداخلية للبطن. يُرسَل السائل البطني لتقييمه، وهذا يشمل تحليله تحت مجهر. إلى جانب تحديد مرحلة السرطان، تهدف هذه الجراحة لاستئصال أكبر قدر ممكن من الورم السرطاني. ويشمل هذا في الأغلب استئصال المبيضين والرحم والأوعية اللمفية المحيطة بهما.

تتحدد العلاجات الإضافية بعد الجراحة وفق مرحلة المرض، ودرجته ونوع السرطان.

قد لا يلزم في المراحل المبكرة جدًا من المرض وفي الأنواع غير العنيفة منه علاج إضافي. أما بالنسبة للأنواع المتقدمة والعنيفة من الأورام السرطانية، فيُعد العلاج الكيميائي الأفضل لها.

سير مرض سرطان المبيض

 

تُعد فرصة الشفاء من سرطان المبيض في المرحلة المبكرة منه مرتفعة، أما بالنسبة للمصابين به في مرحلة متأخرة، فيعد الشفاء الدائم منه صعب المنال.

ما نوع الدعم المتاح؟

CanHOPE خدمة غير ربحية لتقديم المشورة والدعم فيما يتعلق با يقدمها مركز سرطان باركواي (Parkway Cancer Centre)، سنغافورة. تتكون CanHOPE من فريق دعم يتسم بالخبرة والمعرفة والرعاية يتمتعبالقدرة على الوصول إلى معلومات شاملة حول مجموعة كبيرة من الموضوعات المتعلقةبالتوعية والإرشادات الخاصة بعلاج السرطان.

توفر CanHOPE:

  • معلومات حديثة حول السرطان للمرضى والتي تشتمل على أساليبالوقاية من السرطان، والأعراض، والمخاطر، وفحوص التصوير بالأشعة، والتشخيص،والعلاجات الحالية، والأبحاث المتاحة.
  • الإحالات إلى الخدمات المرتبطة بالسرطان مثل مرافق الفحص بالأشعةوالاستقصاء، ومراكز العلاج، والاستشارةالتخصصية المناسبة.
  • المشورة حول السرطان والنصح بإستراتيجيات لإدارة آثارالعلاج الجانبية، والتأقلم مع السرطان، والحمية الغذائية والتغذية.
  • الدعم الوجداني والنفسي للمصابين بالسرطانوأولئك الذين يرعونهم.
  • أنشطة مجموعات الدعم، مع التركيز على المعرفة، والمهارات،والأنشطة الداعمة لتثقيف المرضى وخلق وعيلديهم والقائمين على الرعاية.
  • المصادر لخدمات إعادة التأهيل والخدمات الداعمة
  • الرعاية التلطيفية لتحسين نوعية حياة المرضىالمصابين بسرطان متقدم.

سيعمل فريق CanHOPE على الأخذ بأيدي المرضى مقدمًا لهمالدعم والرعاية المخصصة حيث إنهم يجتهدون لمشاركة بصيص أملمع كل من يقابلونه.

This post is also available in: الإنجليزية