البنكرياس عضو في البطن يمتد أفقيًا خلف الجزء السفلي من المعدة. تنتج الخلايا خارجية الإفراز بالبنكرياس عصارات هضمية، فيما تنتج الخلايا داخلية الإفراز به هرموني الأنسولين والغلوكاغون المنظمين لمستويات سكر الدم في الجسم.

سرطان البنكرياس عبارة عن مرض تتشكل فيه خلايا خبيثة (سرطانية) في أنسجة البنكرياس.

ويُعد هذا المرض في الولايات المتحدة المسبب الرابع والأكثر شيوعًا للوفاة من بين أنواع السرطانات، حيث توفي على إثره مؤخرًا الممثل باتريك سوايزي، ومن بعده الرئيس التنفيذي لشركة آبل ستيف جوبز، اللذان خسرا معركتهما ضد سرطان البنكرياس في السنوات الأخيرة.

ارتفعت نسبة الإصابة بسرطان البنكرياس في سنغافورة على مدى الأربعين عام الماضية، إذ تم تشخيص قرابة 1000 حالة مصابة به بين عامي 2003 و2007. ومع أن سرطان البنكرياس لم يكن من بين أنواع السرطانات العشرة الأكثر شيوعًا في سنغافورة، فقد شكل السبب السادس والسابع الأكثر شيوعًا للوفاة بين الذكور والإناث على الترتيب بها.

ما سبب الإصابة بسرطان البنكرياس؟

لا يزال سبب الإصابة بسرطان البنكرياس غير معروف. ومع ذلك، فبعض الأفراد ممن لديهم عوامل خطورة محددة أكثر عرضة للإصابة به. تشمل عوامل الخطورة هذه:

  • التدخين:عد تدخين التبغ أهم عوامل الخطورة التي تهدد بالإصابة بسرطان البنكرياس. ويُعد المدخنون بكثافة الأكثر عرضة للإصابة به .
  • داء السكري:يُعد مرضى السكري أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بسرطان البنكرياس.
  •  التاريخ العائلي:يعزز وجود تاريخ عائلي من إصابة الأم أو الأب أو الأخت أو الأخ بسرطان البنكرياس فرصة الإصابة به.
  • التهاب البنكرياس:قد يعزز التهاب البنكرياس مدة طويلة فرصة الإصابة بسرطان البنكرياس.
  • السمنة: يُعد الأشخاص المصابون بالسمنة أو زيادة الوزن أكثر عرضة بشكل طفيف من غيرهم للإصابة بسرطان البنكرياس.

 

العلامات والأعراض

نظرًا لما يعتري أعراض المرض من غموض، ولوجود البنكرياس خلف أعضاء أخرى، يتم تشخيص سرطان البنكرياس في الأغلب في مرحلة متقدمة. ويُعد فقدان الوزن من العلامات المبكرة الدالة على المرض، ويشيع الشعور بالألم في الجزء الأوسط أو العلوي من البطن في المراحل المتأخرة من المرض.

تشمل الأعراض الأخرى المحتملة للمرض: عسر الهضم، والانتفاخ، والبراز الدهني في حال انسداد قناة البنكرياس بفعل الورم السرطاني، وعدم إفراز الإنزيمات الهاضمة في الجهاز المعوي.

اليرقان – وهو اصفرار الجلد أو بياض العينين – كذلك من العلامات التحذيرية التي تترتب على سد الورم السرطاني للقناة الصفراوية.

التشخيص والتقييم

قد يُجرى في حال الاشتباه في الإصابة بسرطان البنكرياس تصوير مقطعي محوسب (CT)لمنطقة لبطن. قد يُجرى أيضًا فحص تصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) لمساعدة الأطباء على وضع “تصور” للبنكرياس، الأمر الذي يساعد العلاج.

كما يُجرى عادة فحص تصوير البنكرياس والقنوات الصفراوية بالتنظير الباطني الرجوعي (ERCP) بمجرد أن يتم الاشتباه في تشخيص الإصابة بسرطان البنكرياس. يستخدم هذا الفحص منظارًا توجد به ألياف بصرية لفحص المعدة والأمعاء الدقيقة التي تفرغ بها قنوات البنكرياس محتوياتها. ويتم حقن صبغة للأشعة السينية في قنوات البنكرياس وأخذ صور لهذا العضو، مما يسمح بتحديد الاضطرابات الموجودة في قنوات البنكرياس. خلال فحص تصوير البنكرياس والقنوات الصفراوية بالتنظير الباطني بالطريق الراجع، قد تُستأصل كذلك بعض الأنسجة كخزعة.

تستخدم طريقة أخرى تُعرف بالتصوير التنظيري بالموجات فوق الصوتية (EUS) جهازًا يستخدم الموجات فوق الصوتية لالتقاط صور للبنكرياس من داخل المعدة. يُمرر الجهاز الذي يعمل بالموجات فوق الصوتية من خلال منظار يحتوي على ألياف بصرية إلى أسفل المريء وإلى داخل المعدة لالتقاط الصور. ويمكن استئصال عينة من الخلايا كخزعة خلال فحص التصوير التنظيري بالموجات فوق الصوتية.

العلاج والرعاية

يمكن علاج سرطان البنكرياس بعدة طرق. يمكن في الأغلب علاج سرطان البنكرياس في المراحل المبكرة له والشفاء منه بالجراحة. يوصى في الأغلب بعد الجراحة بمزيد من العلاج، الذي يعرف بالعلاج المساعد. وقد يشمل هذا العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي.
مع ذلك، يتم تشخيص الإصابة بسرطان البنكرياس المتقدم عند العديد من المرضى، حين لا تكون الجراحة ممكنة. إذا كانت الجراحة غير ممكنة، يُستخدم العلاج الإشعاعي أو الكيميائي أو كلاهما في كثير من الأحيان لتقليص حجم الورم السرطاني، وتقليل الأعراض، ومدّ فترة البقاء على قيد الحياة.

 

ما نوع الدعم المتاح؟

CanHOPE خدمة غير ربحية لتقديم المشورة والدعم فيما يتعلق با يقدمها مركز سرطان باركواي (Parkway Cancer Centre)، سنغافورة. تتكون CanHOPE من فريق دعم يتسم بالخبرة والمعرفة والرعاية يتمتعبالقدرة على الوصول إلى معلومات شاملة حول مجموعة كبيرة من الموضوعات المتعلقةبالتوعية والإرشادات الخاصة بعلاج السرطان.

توفر CanHOPE:

  • معلومات حديثة حول السرطان للمرضى والتي تشتمل على أساليبالوقاية من السرطان، والأعراض، والمخاطر، وفحوص التصوير بالأشعة، والتشخيص،والعلاجات الحالية، والأبحاث المتاحة.
  • الإحالات إلى الخدمات المرتبطة بالسرطان مثل مرافق الفحص بالأشعةوالاستقصاء، ومراكز العلاج، والاستشارةالتخصصية المناسبة.
  • المشورة حول السرطان والنصح بإستراتيجيات لإدارة آثارالعلاج الجانبية، والتأقلم مع السرطان، والحمية الغذائية والتغذية.
  • الدعم الوجداني والنفسي للمصابين بالسرطانوأولئك الذين يرعونهم.
  • أنشطة مجموعات الدعم، مع التركيز على المعرفة، والمهارات،والأنشطة الداعمة لتثقيف المرضى وخلق وعيلديهم والقائمين على الرعاية.
  • المصادر لخدمات إعادة التأهيل والخدمات الداعمة
  • الرعاية التلطيفية لتحسين نوعية حياة المرضىالمصابين بسرطان متقدم.

سيعمل فريق CanHOPE على الأخذ بأيدي المرضى مقدمًا لهمالدعم والرعاية المخصصة حيث إنهم يجتهدون لمشاركة بصيص أملمع كل من يقابلونه.

This post is also available in: الإنجليزية