سرطان البروستاتا ورم خبيث ينمو في البروستاتا، وهي غدة بحجم اللوزة موجودة أدنى المثانة لدى الرجال، وهي التي تنتج السائل المنوي. إن غالبية سرطانات البروستاتا بطيئة النمو، لكن توجد أيضًا حالات عنيفة، ويمكن أن ينتشر السرطان إلى أجزاء أخرى من الجسم، خاصة العظام والعقد اللمفاوية.

العلامات والأعراض

في العديد من الحالات، لا توجد أعراض، ويُعتقد أن 80 في المائة من الرجال الذين يصلون إلى عمر 80 عامًا سيصابون بسرطان البروستاتا. وبحكم أن غالبية الحالات بطيئة النمو، ففي الواقع سيلقى الكثيرون حتفهم جراء أمراض التقدم في العمر الأخرى دون أن يعرفوا أنهم كانوا يعانون السرطان.

عندما تبزغ الأعراض في المراحل الأكثر تقدمًا بالفعل، فإنها تشمل:  فقدان الوزن، ألمًا في الحوض، ألمًا في الظهر أو الورك و صعوبات في التبول، مثلالشعور بالحرقة أو الألم في أثناء التبول، و عدم القدرة على التبول أو وجود دم في البول.

 

التشخيص والتقييم

اختبارات الفحص للاكتشاف المبكر

  • الفحص المستقيمي الرقمي (DRE)  – ويمكن لطبيب القيام به. وذلك عبر استخدام إصبع مكسو بقفاز لفحص المستقيم، حيث يمكنه الشعور بكتلة أو زيادة في البروستاتا .
  • اختبار مستضد خاص بالبروستاتا (PSA) – وهذا هو أكثر اختبار مبدئي شائع لاستكشاف سرطان البروستاتا. فهو يختبر مستوى مستضد خاص بالبروستاتا وهو بروتين تنتجه الخلايا الموجودة في غدة البروستاتا – في الدم. كلما كان المستوى أعلى، زادت احتمالية وجود السرطان، وذلك على الرغم من أن هناك عوامل أخرى قد تتسبب في ارتفاع قراءة المستضد الخاص بالبروستاتا (PSA) أيضًا.

اختبار لتشخيص سرطان البروستاتا

  • خزعة البروستاتا –  إذا ما كان هناك شك حول وجود سرطان في البروساتاتا، يتم تنفيذ خزعة –إزالة عينة نسيجية- والتي إذا جاءت النتيجة عقبها إيجابية، فسيكون لزامًا إجراء فحص للعظام أو فحص محوسب للحوض لتحديد مدى السرطان.
  • الموجات فوق الصوتية عبر المستقيم – وتُستخدم فيها الموجات الصوتية لتصوير غدة البروستاتا. ويشيع استخدام هذه في الغالب في أثناء الخزع لتوجيه الإبر إلى داخل الجزء الذي يُعتقد أن السرطان موجود به في غدة البروستاتا.

الاختبارات التي تلي تشخيص الإصابة بالسرطان

  • مستويات المستضد الخاص بالبروستاتا – بمجرد تشخيص الإصابة بالسرطان، قد تساعد مستويات المستضد الخاص بالبروستاتا على تحديد مداه. إذا كانت مستويات المستضد الخاص بالبروستاتا أقل من 20 نانوجرامًا/مللي، يحتمل ألا يكون السرطان قد انتشر إلى مواقع بعيدة. وتعد مستويات المستضد الخاص بالبروستاتا الأعلى من 40 نانوجرامًا/مللي مؤشرًا قويًا على انتشار السرطان إلى مواقع أخرى في الجسم.
  • اختبارات النقيلات الورمية – إذا أشارت الخزعة إلى وجود سرطان، فسيتم إجراء اختبارات أخرى لتحديد مدى انتشار السرطان. قد تكشف فحوصات العظام والأشعة السينية عما إذا كان السرطان قد غزا العظام أم لا. يمكن للتصوير المقطعي المحوسب (CT) والتصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) تحديد موقع السرطان بدقة.

تحديد مستويات سرطان البروستاتا

يتم تصنيف سرطان البروستاتا وفقًا لنظام جليسون، الذي يقيس مدى صحة تنظيم خلايا السرطان أو سوئه تحت المجهر.
المستوى 1: يبدو النسيج السرطاني مثل نسيج البروستاتا الطبيعي بشكل كبير.
المستوى 2 إلى 4: تبدو بعض الخلايا مثل الطبيعية، وبعضها لا يبدو كذلك. مع سمات تختلف فيما بين الطرفين.
المستوى 5: تبدو خلايا السرطان وأنماط النمو غير طبيعية بالمرة.
وبحكم أن سرطانات البروستاتا كثيرًا ما يكون بها مناطق ذات مستويات مختلفة، فإن المستوى يُعزى إلى المنطقتين اللتين تشكلان معظم السرطان. يُضاف هذان المستويان معًا لتصلا إلى درجة جليسون بين 2 و 10.
تُشير درجة جليسون الأقل من 6 إلى سرطان أقل عدوانية. في حين تُعتبر درجة 7 وما يزيد عنها سرطانًا عدوانيًا وأكثر احتمالًا للنمو والانتشار السريع.

العلاج والرعاية

في بعض الحالات، نتيجة لأن سرطان البروستاتا قد يستغرق سنوات عدة ليتطور، وفي ظل ما للعلاج من مخاطر، فقد يختار الأطباء مراقبة الورم ببساطة بدلاً من علاجه في الحال. ويرجع ذلك إلى أن العلاج يعتمد على عوامل مثل مرحلة السرطان، وأعراضه، والعمر، وصحة المريض العامة.

  • الجراحة – عند اتخاذ قرار بالعلاج، فقد يتضمن إزالة جراحية لغدة البروستاتا إذا تم تحديد موقع السرطان. وتعد فرص الشفاء التام مرتفعة في مثل تلك الحالات، ولكن يمكن أن تتضمن الآثار الجانبية سلس البول والعجز الجنسي.
  • العلاج بالإشعاع – ويكون عبر استخدام أشعة مرتفعة الطاقة لاستهداف الخلايا السرطانية وقتلها. وقد يستخدم هذا أيضًا عندما يتم تحديد موقع السرطان.
  • العلاج الهرموني – قد يستخدم ذلك لعلاج السرطان الذي انتشر لأبعد من البروستاتا لمواجهة تأثيرات التستوستيرون ولإبطاء نمو السرطان.
  • العلاج الكيميائي – في بعض الأحيان، يُستخدم العلاج الكيميائي للتخفيف من أعراض سرطان البروستاتا إذا ثَبُت أن العلاجات الأخرى غير ذات فعالية.

ما هي أفضل طريقة للعلاج؟

لقد ثبت أن تطوير خطة علاج من قِبل فريق متعدد التخصصات يضم: جراحين، وأخصائيي علم الأمراض، وأخصائيي إشعاع، وأخصائيي علاج الأورام طبيًا وإشعاعيًا، وأخصائيي إشعاع، وموظفي رعاية اجتماعية، وممرضين لتشخيص الحالة وعلاجها وإدارتها، يحسن من النتيجة للمرضى السرطان.

مَن مُعرض لخطر الإصابة بسرطان البروستاتا وكيف يمكن للمرء الوقاية منه؟

يعد العمر عاملاً آخر، فبالنسبة إلى الرجال في العقد الخامس من العمر الذين لديهم خطر واحد لكل 200000 فقط، فإن فرصة تشخيصهم بسرطان البروستاتا تقفز في العقد السادس من العمر إلى 12 لكل 100000، ثم إلى 12 لكل 10000 في العقد السابع من العمر.

الأشخاص الذين يعانون السمنة، ويتناولون كميات مفرطة من اللحوم أو طعام آخر مرتفع الدهون الحيوانية، وكذا الرجال الذين بدؤوا في ممارسة الجنس في سن مبكرة، أو لديهم تاريخ من الأمراض المنقولة جنسيًا، أو لديهم شركاء جنسيين متعددين يعانون أيضًا خطرًا مرتفعًا من الإصابة بسرطان البروستاتا. يقع الرجال من ذوي تاريخ الإصابة بسرطان البروستاتا أيضًا في مجموعة أكثر خطرًا.

نمط الحياة الصحي، مع انخفاض استهلاك اللحوم، يؤدي إلى المساعدة في الوقاية من سرطان البروستاتا وغيره من أنواع السرطان إلى حد كبير.

ما نوع الدعم المتاح؟

CanHOPE خدمة غير ربحية لتقديم المشورة والدعم فيما يتعلق با يقدمها مركز سرطان باركواي (Parkway Cancer Centre)، سنغافورة. تتكون CanHOPE من فريق دعم يتسم بالخبرة والمعرفة والرعاية يتمتعبالقدرة على الوصول إلى معلومات شاملة حول مجموعة كبيرة من الموضوعات المتعلقةبالتوعية والإرشادات الخاصة بعلاج السرطان.

توفر CanHOPE:

  • معلومات حديثة حول السرطان للمرضى والتي تشتمل على أساليبالوقاية من السرطان، والأعراض، والمخاطر، وفحوص التصوير بالأشعة، والتشخيص،والعلاجات الحالية، والأبحاث المتاحة.
  • الإحالات إلى الخدمات المرتبطة بالسرطان مثل مرافق الفحص بالأشعةوالاستقصاء، ومراكز العلاج، والاستشارةالتخصصية المناسبة.
  • المشورة حول السرطان والنصح بإستراتيجيات لإدارة آثارالعلاج الجانبية، والتأقلم مع السرطان، والحمية الغذائية والتغذية.
  • الدعم الوجداني والنفسي للمصابين بالسرطانوأولئك الذين يرعونهم.
  • أنشطة مجموعات الدعم، مع التركيز على المعرفة، والمهارات،والأنشطة الداعمة لتثقيف المرضى وخلق وعيلديهم والقائمين على الرعاية.
  • المصادر لخدمات إعادة التأهيل والخدمات الداعمة
  • الرعاية التلطيفية لتحسين نوعية حياة المرضىالمصابين بسرطان متقدم.

سيعمل فريق CanHOPE على الأخذ بأيدي المرضى مقدمًا لهمالدعم والرعاية المخصصة حيث إنهم يجتهدون لمشاركة بصيص أملمع كل من يقابلونه.

This post is also available in: الإنجليزية